هناك الكثير من المعلومات المتضاربة حول قيمة علامات (H1) كعامل ترتيب. إذن من على حق؟

هل يمكنك تعزيز تصنيفات البحث في جوجل باِستخدام الكلمات الرَّئيسية الصحيحة في علامات (H1) الخاصة بك؟

وكم عدد علامات (H1) التي يجب أن تستخدمها في كل صفحة ويب، على أي حال؟

كان هناك الكثير من الجدل وسوء الفهم على مرِّ السنين، حول كيفيَّة إدراك جوجل لمحتوى (H1). هل تُعتبر علامات (H1) في الواقع عامل ترتيب في جوجل؟ دعنا نرى.

 

علامات (H1) كعامل ترتيب

تم تعميم الكثير من “أفضل الممارسات”، والتَّوصيات حول علامات (H1) على مر السنين. بينهم:

  • يجب عليك استخدام الكثير من علامات (H1) المحمَّلة بالكلمات الرَّئيسية لترتيب أعلى لكلمات رئيسية مُحدَّدة.
  • يجب أن يكون لديك علامة (H1) واحدة فقط، لكل صفحة ويب وإلّا ستعاقب جوجل.
  • يجب عليك استخدام كلمتك الرئيسية الأساسية، في بداية علامة (H1)، وكلماتك الرَّئيسية الثَّانوية في علامات (H2)، وما إلى ذلك لإخبار جوجل بالمصطلحات التي تريد التَّرتيب عليها.
  • يجب عليك استخدام علامة (H1) واحدة فقط، ويجب أن تكون أول عنصر نص في الصفحة.

إذا كنت في حيرة من أمرك بشأن المعلومات المتضاربة حول هذا الموضوع، فأنا لا ألومك. كما ستعرف أدناه، فإِنَّ هذا يتعارض مع كل ما أخبرتنا به جوجل عن علامات (H1) لسنوات عديدة.

دعونا نلقي نظرة على ما كان يحدث على جانبي هذا النقاش.

 

 

علامات (H1) كعامل ترتيب

الدليل على علامات H1 كعامل ترتيب

بالنسبة لهذا المُخطَّط الزمني، سوف نعتمد بشدة على بحث (Roger Montti)، حول كيفيّة تطوُّر تصور جوجل، ووزن علامات (H1) على مر السنين. من بين النتائج الرَّئيسية التي توصل إليها:

  • 1998

كان عنوان الصفحة عامل ترتيب مرجَّح بشكل كبير، كما يتَّضح من هذا المقطع من ورقة بحث “سيرجي برين” و “لاري بيدج”، تحليل مُحرك بحث ويب تشعبي واسع النطاق، “بالنسبة إلى الموضوعات الأكثر شيوعاً، يُؤدّي البحث البسيط المُطابق للنَّص الذي يقتصر على عناوين صفحات الويب، بشكل مثير للإعجاب، عندما يعطي نظام ترتيب الصفحات الأولوية للنتائج.”

  • 2003-2004

حجم الخط، الذي كان في البداية مقياساً لمدى أهميَّة الكلمة، أفسح المجال لهيكل (HTML) كخوارزميَّة تصنيف.

لقد ألقينا نظرة مُبكّرة على كيفية اِستخدام جوجل لترميز (HTML) لإبلاغ فهم الخوارزميَّة للبنية الدَّلاليَّة في براءة الاِختراع، وترتيب مُستندات براءات الاِختراع من جوجل، اِستناداً إلى المسافة الدَّلالية بين المصطلحات في المُستند.

حلَّلَ (Bill Slawski) براءة الاِختراع هذه في عام 2010 وأوضح؛

“يتضمن أحد أجزاء العملية الكامنة وراء هذا النَّهج محرك بحث يحلل هياكل HTML على الصفحة، ويبحث عن عناصر مثل العناوين والعناوين على الصفحة … وبعبارة أخرى، يحاول محرك البحث تحديد وفهم الهياكل المرئية على الصفحة التي قد تكون ذات مغزى لغوي مثل قائمة العناصر المرتبطة بالعنوان”.

  • 2005-2011

كانت علامات (H1) تعتبر على نطاق واسع، عامل تصنيف في جوجل، وتحسينها من تكتيك تحسين محركات البحث الأساسي، خلال أيام مجد تسويق المقالات.

سيطرت علامات (H1 / H2) المُحسَّنة، وكثافة الكلمات الرئيسية، والمحتوى المُعتمد على اليوم. نظراً لاِستخدام هذه المقالات لإنشاء روابط وجذب حركة المرور لمشاركة الإيرادات، فإنّ الحجم مُهمّ لمُنشئي المحتوى أكثر بكثير من جودة أو فائدة المحتوى الذي يتمّ إنتاجه.

ويمكنني أن أؤكد أن اِستخدام هذه الأساليب جعلتني أتصدَّر المرتبة الأولى في الموضوعات والكلمات الرئيسية.

اِعترض النَّاشرون الشَّرعيون على ذلك، وهكذا ظهر (Google Panda) في عام 2011. لم تعد هذه التَّكتيكات تعمل ويمكن، في الواقع، أن تخفض تصنيفات موقعك بالكامل.

بالنسبة لتلك المواقع التي تم طَمسها بواسطة خوارزمية Panda، كشفت جوجل عن (23) سؤالاً، تساعد محرك البحث في تحديد سلطة جزء من المحتوى. تمّ إعطاء الأولوية لتجربة المستخدم بطريقة رائعة وكبيرة.

دعنا ننتقل سريعاً إلى…

  • 2019

في الآونة الأخيرة، أوضح (John Mueller)، في جلسة (Hangout) لعام 2019، من (Google Webmaster)، أنّ جوجل تستخدم علامات (HTML)، لفهم محتوى صفحة الويب ومحتواها بشكل أفضل. قال إنّ عدد علامات (H1) التي تستخدمها لا يهمّ، موضّحاً ؛

“سيحظى موقعك بترتيب جيد تماماً بدون علامات (H1) أو بخمس علامات (H1).

تعدّ عناصر (H1) طريقة رائعة لإِضفاء مزيد من البنية على الصفحة، بحيث يمكن للمستخدمين ومحركات البحث، فهم أي أجزاء من الصفحة تكون نوعاً ما تحت عناوين مختلفة.

خاصة مع (HTML5)، فإنّ وجود عناصر (H1) مُتعدّدة على الصفحة أمر طبيعي تماماً ومتوقَّع نوعاً ما”.

ملاحظة: إذا كنت تريد البحث في عدد علامات (H1) المراد اِستخدامها على صفحة ويب، فتحقَّق من تفكيك الأسطورة القائلة بأنَّ جوجل تفضل (H1) واحداً فقط لكل صفحة هنا.

  • 2020

عالج (Mueller) سؤالاً حول علامات (H1) في فيديو (Google Webmaster Central) في آب 2020. وأشار بوضوح إلى العناوين كعامل ترتيب وقال؛

“تساعدنا العناوين الموجودة على الصفحة، في فهم مُحتوى الصفحة بشكل أفضل. لا تُعتبر العناوين الموجودة على الصفحة هي عامل الترتيب الوحيد لدينا، فنحن ننظر إلى المحتوى بمفرده أيضاً.

ولكن في بعض الأحيان، يمنحنا وجود عنوان واضح في الصفحة مزيداً من المعلومات حول موضوع هذا القسم”.

وأوضح أنّ العناوين يمكن أن تكون مُفيدة بشكل خاص، في مساعدة جوجل على فهم محتوى وسياق الصورة.

  • 2021

في آب، كان هناك الكثير من النِّقاش حول إعادة كتابة جوجل لعلامات العنوان، لعدد مَحدود من الصفحات في نتائج البحث. في كثير من الأحيان، تمّ اِستخدام النَّص من علامة (H1) كعنوان جديد في صفحة نتائج محرك البحث (SERP).

 

الدليل ضد علامات (H1) كعامل ترتيب 

الدليل ضد علامات (H1) كعامل ترتيب

حتى بحلول عام (2009)، كانت جوجل تدرك جيداً الأساليب غير المرغوب فيها حول علامات (H1). على سبيل المثال؛ حذّر (Matt Cutts)، رئيس فريق محتوى الويب غير المرغوب فيه في جوجل، في هذا الفيديو لـ (Google Search Central)؛

“لا تقم بكل الـ (H1) ثمّ تستخدم (CSS) لجعلها تبدو وكأنها نص عادي، لأننا نرى أشخاصاً منافسين يشكون من ذلك. إذا قام المستخدمون بإيقاف تشغيل (CSS)، أو لم يتم تحميل (CSS)، فسيبدو الأمر سيئاً حقاً”.

في ذلك الوقت، قال إنّه من المقبول اِستخدام “القليل من H1 هنا، والقليل H1 هناك”، ولكن يجب اِستخدامه بالطريقة التي قصدت بها: للعناوين.

أضاف؛ “إذا حاولت رمي (H1) في كل مكان على الصفحة، فقد حاول الناس إساءة اِستخدام ذلك، ولذا تحاول خوارزمياتنا أخذ ذلك في الاعتبار. لذلك في الحقيقة لا يفيدك هذا كثيراً”.

مثل العديد من الأشياء الجيّدة، تغلَّب مُحترفو تحسين محركات البحث على هذا الحصان الأعرج باستخدامه للتَّلاعب بالنظام.

علامات H1 كعامل ترتيب (قرارنا)

في الأيام الأولى لتحسين محركات البحث، كانت عناصر النَّص في الصفحة عوامل مُرجَّحة بشكل كبير في خوارزمية بحث جوجل.

الكلمات المُحدَّدة المُستخدمة، والمكان الذي ظهرت فيه على الصفحة، وحجم الخط الذي ظهرت به، أخبر جوجل عن مدى أهمية هذه الكلمات. كانت هذه هي الطريقة التي حَدَّدت بها جوجل مدى ملاءمة صفحة الويب لأي اِستعلام مُعيَّن.

كان هذا ما اِستخدمته جوجل في أواخر التِّسعينيات، وأوائل القرن العشرين، لأنّه لم يكن لديها الكثير لتستثمره.

ومثل العديد من عوامل الترتيب السابقة؛ تم الاِستيلاء على عوامل (H1) بسرعة كطريقة سهلة للتلاعب بالترتيب.

يؤدي التَّحسين المُفرط لمركبات (H1) إلى وضعهم على رادار فريق الرَّسائل غير المرغوب فيها، مما يؤدي إلى تقليل قيمتها.

اليوم، لا تزال علامات (H1) وعناصر (HTML) الهيكلية الأخرى، تساعد جوجل في فهم كيفية ظهور المحتوى، على أي صفحة ويب معينة للمستخدمين. لا يزالون يساعدون جوجل في تحديد الصِّلة والهيكل الدَّلالي لصفحة الويب.

إنّهم يطَّلعون على فهم الخوارزمية، لما تدور حوله الصفحة، ومن تستهدفها، ولماذا هي / ليست أفضل إجابة لأي استعلام معين.

أكّد Mueller أنّ العناوين هي أحد عوامل الترتيب في جوجل.

مع ذلك، فإنّه لا يعوِّل كثيراً في حد ذاته. محاولة استخدام (H1) للَّعب في طريقك إلى أعلى (SERPs) باِستخدام مجموعة كاملة منها، أو حشوها بالكلمات الرَّئيسية، أو محاولة إخفاء صفحة كاملة من (H1) باستخدام (CSS) لا يعمل.

ليس بعد الآن.

عندما يتعلق الأمر بالتَّحسين على الصفحة، يجب أن يكون هدفك الأساسي دائماً هو تجربة المستخدم. هذا هو الأهم بالنسبة إلى جوجل، وينطبق ذلك على علامات (H1) بالإضافة إلى جودة المحتوى، وتحسين الصُّورة وغير ذلك.

%d مدونون معجبون بهذه: